امتلاك العقارية
29-11-2016

الصين: نفكر في إقامة شركة في تركيا " وربما نكون شركاء في أي مشروع نراه مناسباً في إسطنبول.

تم بالأمس عقد مؤتمر القمة للطاقة في مدينة اضنه التركية، وقد فيه مسؤول الطاقة والموارد البشرية السيد بيرات البيرق مباحثات مع الرؤساء التنفيذيين لشركات الطاقة المحلية والأجنبية حول الطفرة في قطاع الطاقة والموارد في تركيا.

هذا وقد افتتح الرئيس التنفيذي الصيني جلسة بعنوان "استثمار محطة توليد للطاقة بالفحم وتشجيعها"، كما صرح أيضا بالرغبة في تأسيس شركة في تركيا والاستثمار فيها.

وفي هذا السياق مضيفاً " سنقدم أجود أنواع الفحم من جهة الدقة والجودة واستخدام أحدث الآليات والتقنيات الحديثة من جهة أخرى، ونرغب بإنشاء شركة في إسطنبول مسجلة وموافقة للقوانين التركية، ولربما أيضا أصبحنا شركاء مع شركات أخرى على حسب ما نراه مناسباً.

وكما صرح أيضا بتقدم تركيا في مجال الطاقة وتحقيق النجاح والتقدم في أكثر من مجال، وبصفته المدير التنفيذي لمحطة دونج فانج الحرارية، فها نحن ذا نعرض على تركيا حلولا متقدمة متكاملة"، وبعد أن عبر بأن طرق الاستفادة من الموارد الطبيعية هي ذات الأولوية الأولى في مشاريعه، أضاف " نحن مسرورون بإثبات وجود بلدنا الصين على ارض تركيا أيضاً.

مستأنفاً " نحن وبفارغ الصبر بانتظار تقدم هذه العلاقات التي نجريها هنا لتساهم في تقدم وتطور الاقتصاد التركي، ونحن هنا منذ 53 شهر نمارس النشاطات في هذا البلد، لاسيما أننا نلنا رتبة عالية ونعتبر من بين كبار المختصين بمجال الطاقة في العالم، وإننا قد وفرنا معدات وإمكانيات لتوليد  طاقة 260 ألف ميجا واط في كل أنحاء العالم منذ نهاية شهر أغسطس 2016.

بدوره أضاف السيد محمد كوجمان مدير مجموعة صابانجي هولدينج للطاقة، بأن تركيا من ضمن الدول الاستراتيجية الغنية بالطاقة ذات الجهد العالي، وإن تركيا تتقدم بسرعة كبيرة عاما بعد عام، لذا علينا توفير الاستمرارية لهذا التطور، وإن مسألة الطاقة والموارد لهي من اهم النقاط الحساسة والفعالة في تطور بلدنا، فقسم كبير من هذه الموارد مستورد من الخارج وهذا يخلق حملاً ثقيلاً.

لذا يتوجب علينا إعارة الأهمية والاولوية القصوى لجانب الموارد المحلية والطاقة المتجددة، فبالتالي وبما ان تركيا دولة تعتبر من أهم الدول الغنية بالطاقة فيتوجب علينا استجلاب استثمارات أجنبية دعما لذلك.

وأشاد السيد عارف أوزأوزان نائب رئيس مجلس مجموعة جاما هولدنج بتوقيع أكثر من 30 ألف و400 اتفاقية ومشروع في أربع قارات أشار بقوله: رغم كل الصعوبات والسلبيات والتقلبات في الأسواق المحلية والعوائق التي مرت بها بلادنا وجابهناها، فلازلنا مؤمنين ومتفائلين بتركيا ومستقبلها الواعد ".

مصرحا بإنشاء محطة لتوليد طاقة متجددة بقوة 120 ميجا واط خلال عام 2016.