امتلاك العقارية
05-11-2016

نشرت صحيفة تركية تهتم بأخبار تركيا الإقتصادية أنه أقيم في العاصمة البحرينية المنامة، الثلاثاء  1/11/ 2016 وعلى مدار يومين ، منتدى الأعمال والاستثمار الخليجي التركي الثاني، في ظل سعي جهيد بتطوير العلاقات الاقتصادية بين الطرفين، المنتدى المنعقد  تحت رعاية الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، ،

وأوضح البيان أنه "تم تكليف الأمانة العامة لمجلس التعاون بإعداد تصور عن تطوير التعاون الاستراتيجي بين مجلس التعاون وتركيا في جميع المجالات، بما في ذلك مفاوضات التجارة الحرة". كذلك اتفق الوزراء على عقد الاجتماع الثالث لفريق عمل التجارة والاستثمار خلال عام 2017، في تركيا.
وفي هذا الصدد أعلنت شركة ممتلكات البحرين القابضة (ممتلكات) أنها تبحث عن فرص استثمارية في تركيا.

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة ممتلكات محمود هاشم الكوهجي، في تصريح للأناضول ، "نبحث عن فرص استثمارية في تركيا، وهذه الاستثمارات، يمكن أن تكون في قطاع الانتاج أو الخدمات الصحية".

وأكد الكوهجي أن الشركة تمتلك حظوظا استثمارية في تركيا، مضيفا "نحن إيجابيون جداً تجاه تركيا، فهي تمتلك عمالةً واقتصاداً قوياً جداً".

بدوره، أشاد رئيس مجلس إدارة شركة "نسما" السعودية القابضة، صالح علي التركي، بـ"استمرار النمو والازدهار الاقتصادي في تركيا رغم الركود الذي يعيشه الاقتصاد العالمي والأزمات الراهنة في المنطقة فضلا عن محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/تموز الماضي".

وبلغ عدد الشركات السعودية العاملة في تركيا 800 شركة، فيما بلغ عدد الشركات التركية العاملة في المملكة قرابة ال 200، بحجم أعمال إجمالي يبلغ 17 مليار دولار أمريكي، ورأس مال يتجاوز 600 مليون دولار.

أما  بالنسبة لتركيا وقطر، فبلغ حجم التبادل التجاري بينهما مليارا و300 مليون دولار العام الماضي، في ظل توقعات بتصاعد هذا الحجم، وفي ظل التعاون المتنامي بين البلدين.
ويبلغ حجم استثمارات الشركات التركية العاملة في قطر نحو 11.6 مليار دولار تركيا ، فيما تعد تركيا وجهة اقتصادية مهمة لدولة قطر، حيث تحتل الاستثمارات القطرية في تركيا المرتبة الثانية من حيث حجمها حيث تبلغ نحو 20 مليار دولار، وتتركز تلك الاستثمارات في قطاعات الزراعة والسياحة والعقار والبنوك.

وحسب آخر الإحصائيات الرسمية، التي نقلتها وكالة الأنباء البحرينية، يصل حجم التبادل التجاري بين المنامة وأنقرة إلى حوالي 400 مليون دولار.

أما التبادل التجاري بين تركيا والكويت، فكشف لطفي ألوان وزير التنمية التركي ، خلال زيارة الكويت سبتمبر/ أيلول الماضي، أن حجم التبادل التجاري السنوي بين البلدين بلغ 700 مليون دولار،
على الصعيد الإماراتي، ما تزال الشركات الإماراتية تراهن على السوق التركية.
وفي أغسطس/ آب الماضي، أعلنت إعمار العقارية الإماراتية (الشركة شبه الحكومية المشيدة لبرج خليفة أعلى مبنى في العالم) عن الافتتاح المبدئي لمتنزه في مدينة أنطاليا السياحية على مساحة تصل إلى 639 ألف متر مربع، تبلغ قيمته مليار دولار، بالتعاون مع مجموعة فنادق "ريكسوس" العالمية.
وقال سلجوق يورجانسي أوغلو، رئيس قسم تركيا ووسط اَسيا في مجموعة أبراج الإماراتية للاستثمار المباشر، إن المجموعة بصدد إبرام 5 صفقات استحواذ في تركيا للعامين المقبلين للاستفادة من الاستهلاك المحلي المتزايد، مثل السلع الاستهلاكية والخدمات، والرعاية الصحية، والخدمات المالية واللوجستية وتجارة التجزئة..
وإجمالا ارتفعت استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي بتركيا، دون أن تتأثر بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا في منتصف يوليو/ تموز الماضي.