امتلاك العقارية
21-02-2016

تزامنا مع نمو الاقتصاد التركي تشهد البلاد ارتفاعا ملحوظاً بنسبة 145% في مبيعات الوحدات السكنية خلال السنوات الثمانية الأخيرة، حيث تم بيع 6 مليون و362 ألف 82 وحدة سكنية منذ عام 2008.

استناداً إلى معطيات مؤسسة الإحصاء التركي، فإن مبيعات الوحدات السكنية في البلاد منذ 2008 تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في كل عام مقارنة مع العام التي تسبقها. وذلك باستثناء عام 2012 الذي شهد تراجع بسيط في المبيعات.

حيث أن مبيعات الوحدات السكنية التي بلغت 427 ألفاً و105 وحدة سكنية في عام 2008، قد سجلت ارتفاعاً في الأعوام اللاحقة. ففي عام 2009 ارتفعت هذه المبيعات الى 555 ألف و184 وحدة سكنية، أما في عام 2010 فقد ارتفعت المبيعات إلى 607 ألف و98 وحدة سكنية، وفي عام 2011 ارتفعت المبيعات إلى 708 ألف و275 وحدة سكنية، بينما شهد عام 2012 تراجعاً بسيطاً في المبيعات حيث تراجعت المبيعات إلى 701 ألف و136 وحدة سكنية. أما المبيعات السنوية منذ عام 2013 فقد اجتازت المليون وحدة سكنية سنوياً.

وتحتل مدينة اسطنبول، قرة عين المستثمرين الأجانب، المرتبة الأولى من بين المدن التركية في المبيعات، حيث بلغ عدد الوحدات السكنية المباعة خلال الأعوام الثمانية الأخيرة مليون 387 ألف و431 وحدة سكنية، وتأتي مدينة أنقرة بالمرتبة الثانية بعد اسطنبول، وذلك عن بيع 910 ألف و26 وحدة سكنية. أما مدينة أزمير فهي تأتي في المرتبة الثالثة عن بيع 399 ألف و591 وحدة سكنية، وتأتي مدينة أنطاليا، الأكثر جذبا للمستثمرين الأجانب، بالمرتبة الرابعة، عن بيع 331 ألف و177 وحدة سكنية خلال الفترة نفسها.

وكان القطاع العقاري في تركيا قد شهد خلال السنوات الأخيرة إقبالا ملحوظاً من قبل المستثمرين الأجانب، لاسيما المستثمرين العرب. ويشكل المستثمرين القادمين من العراق والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة القسم الأعظم من المستثمرين العرب.