امتلاك العقارية
11-08-2016

حسب تقرير عقارات الماركة (عقارات ذات العلامات التجارية) لشهر أيار/ مايو، الذي نشرته جمعية شراكات الاستثمار العقاري (GOYDER)، أنّ 23% من العقارات التي يتم إنشاؤها ضمن المشاريع العقارية ذات العلامات التجارية تباع للمستثمرين الأجانب.

وحسب التقرير، إنّ العقارات الواسعة 3+1 هي الأكثر ترجيحاً من قبل المستثمرين الأجانب، ويأتي المستثمرون العراقيون في مقدمة المستثمرين الأجانب المشترين للعقارات في تركيا، ويلي المستثمرون العراقيين كل من المستثمرين الكويتيين والسعوديين والأفغان، كما ويلاحظ في التقرير المذكور أنّ استثمارات المستثمرين الأفغان في الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام، قد زادت بحوالي 4 أضعاف مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

إنّ وجود المستثمرين الخليجيين على رأس قائمة المستثمرين في القطاع العقاري، أثر بشكل كبير على توزيع المبيعات العقارية بين المدن التركية، فعلى الرغم من بقاء مدينة إسطنبول في مركز الصدارة في المبيعات العقارية للمستثمرين الأجانب، إلا أنّ القسم الأعظم من المستثمرين القادمين من المناطق الحارة ذات المناخ الصحراوي الجاف، يفضل الاستثمار في المناطق الخضراء والمعتدلة، لاسيّما في مدينتي يلوا وطرابزون، حيث أصبحتا من أكثر المدن جذباً للمستثمرين الخليجيين.

في الوقت الذي كانت فيه مدينة طرابزون لا تدخل ضمن قائمة المدن العشر الأولى في المبيعات العقارية للمستثمرين الأجانب قبل 4 سنوات، نلاحظ أنّ مبيعات العقارات للمستثمرين الأجانب في المدينة قد زادت بحوالي 5 أضعاف خلال الأعوام الأخيرة.

فقد أفاد السيد أوزكور تافلان ممثل منطقة طرابزون لشركة ريمكس (Remax)، إنّ قيام الشركات الإنشائية في مدينة طرابزون بالمشاركة في المعارض العقارية العربية قد زاد من مبيعاتهم العقارية للمستثمرين العرب، وأكد بأنّ المستثمرين العرب يرجحون العقارات ذات المساحة 150 متر مربع أو أكثر، وأضاف: "إنّ أكثر المناطق بيعاً للعقارات للمستثمرين الأجانب في مدينة طرابزون هي منطقة يومرا، وعلى الرغم من أنّ متوسط الطاقة الشرائية للمستثمرين الأجانب هو بحدود 100 ألف دولار، إلا أنّ بعضهم يستثمر في فلل تزيد أسعارها عن 1.5 مليون دولار، كما أنّ مجيء المستثمرين العرب دفع شركات التطوير العقاري إلى زيادة مساحة العقارات، وإضافة المكيفات إلى كل غرفة من غرف العقار".

ومن جانبه أفاد السيد مراد كيركين ممثل ريمكس في مدينة يلوا، أنّ أكثر المستثمرين الأجانب ترجيحاً لمدينة يلوا هم المستثمرون العراقيون والكويتيون، وأنّ متوسط الطاقة الشرائية للمستثمرين الأجانب في المدينة حوالي 500 ألف ليرة.