امتلاك العقارية
23-07-2016

أفاد عدد من الرجال الأعمال الأتراك بأنّ محاولة الانقلاب الفاشلة لن تؤثر على اقتصاد تركيا، وأضافوا "أننا سنستمر بالاستثمار، وليس لدينا أي نية بإجراء تغييرات في خططنا الاستثمارية"، وعبّروا عن سرورهم بالإجراءات التي اتخذها البنك المركزي.

فقد أفاد السيد نهاد أوز دمير (Nihat Özdemir) رئيس مجلس إدارة ليماك هولدينغ (Limak Holding) في حديث لوكالة أنباء الأناضول، أنّ التصريحات التي قام بها المسؤولون، والإجراءات والتدابير التي اتخذتها عدد من المؤسسات الاقتصادية المهمة في البلاد، مثل البنك المركزي التركي واتحاد المصارف التركية وبورصة إسطنبول، قد طمأن المستثمرين ورجال الأعمال في البلاد، وأضاف أتقدم بشكري الجزيل لهذه المؤسسات والجهات الرسمية، لما أتخذوه من إجراءات، لاسيّما القرارات التي تم أتخذها في اجتماع أمس، الذي طمأن المستثمرين ورجال الأعمال بشكل كبير، بفضل هذه القرارات افتتحت الأسواق بفارق قليل عما كانت عليه قبل الانقلاب.

ومن جانبه أفاد السيد طونجاي أوزيل خان (Tuncay Özilhan) رئيس مجلس إدارة مجموعة أناضول (Anadolu Grup)، أنّ الأسواق افتتحت بدون أيّ تأثير سلبي في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة، وأضاف، أنّ نهاية الأسبوع التي شهدت محاولة الانقلاب، كانت وقتاً عصيباً، لكن اليوم عادت الأمور إلى مجراها، البنوك كلها تعمل بشكل سليم، البنك المركزي أتخذ الإجراءات والتدابير اللازمة، وعالم الأعمال والاستثمار يستمر بالاستثمار وسط بيئة آمنة، ولا أعتقد أن يحدث أو يطرأ أيّ سلبيات على اقتصاد البلاد، كما أضاف بأنهم كمستثمرين ورجال أعمال مستمرين في إقامة الاستثمارات بدون توقف.

أما السيد تركان قاضو أوغلو (Rekan Kadooğlu) رئيس مجلس إدارة قاضو أغلو هولدينغ (Kadooğlu Holding)، فقد أفاد بأنّ فشل محاولة الانقلاب أظهر للعالم مدى قوة الديمقراطية في تركيا، ومدى قوة تركيا ووحدة شعبها، وأضاف أيضاً بأنّ عالم الأعمال والاستثمار مستمر في الاستثمار بكل سرعته، وأنّه يشعر بالسرور لما راه من عزم واستمرار جميع المستثمرين ورجال الأعمال بالمضي في أعمالهم دون توقف أو انقطاع.