امتلاك العقارية
11-08-2016

أفاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في حديث ألقاه أثناء مشاركته الرئيس الروسي فلاديمر بوتين في اجتماع "عالم الأعمال التركي - الروسي"، أنّ الانقلاب العسكري الفاشل لم يؤثر على تركيا بشكل جدي، ولم يشكل أيّ نقطة انعطاف في الاقتصاد التركي، مما أثبت للعالم مرة أخرى وبشكل واضح وجلي مدى قوة الاقتصاد التركي الذي يستند على أسس سليمة، مضيفاً بأنّ حركة الأسواق عادت من جديد بعد فشل الانقلاب بفترة قصيرة جداً، وسط مناخ آمن واستقرار اقتصادي، وأضاف على الرغم من حدوث بعض التموجات البسيطة في الأسواق إلا أنّه لم يكن هنالك أيّ نقطة انعطاف في اقتصاد البلاد، حيث عاد اقتصاد البلاد بعد فترة قصيرة إلى عمله بشكل طبيعي.

وأضاف أردوغان "إنّ مشاريعنا العملاقة واستثماراتنا مستمرة دون أي توقف أو تعثر، كنا قد قمنا بافتتاح جسر معبر الخليج في حزيران/ يونيو الماضي، وسنقوم بافتتاح جسر إسطنبول الثالث (جسر ياوز سلطان سليم) في 26 أب/ أغسطس الحالي، كما سيتم افتتاح نفق أوراسيا في 20 كانون الاول / ديسمبر القادم، وفي 2018 سنقوم بافتتاح مطار إسطنبول الثالث الذي سيكون أكبر مطار في العالم، وأيضاً نخطط لوضع حجر الأساس لأطول جسر في العالم هذا العام وهو جسر جنة قلعة 1915.

كما تطرق أردوغان إلى العلاقات الاقتصادية بين تركيا وروسيا قائلاً: "لقد قمنا بتقييم العلاقات الثنائية بشكل مفصل أثناء لقاءاتنا مع الرئيس فلاديمر بوتين، كنا قد هدفنا في وقت سابق إلى رفع حجم التبادل التجاري بين الطرفين إلى 100 مليار دولار، وألان نريد أن نضع هذا الهدف أمام أعيننا مرة أخرى، في حال رفع العوائق الموجودة أمام التبادل التجاري بين الطرفين، وإقامة تعاون مشترك في مجالات جديدة سيمكننا من الوصول إلى هذه الأهداف.

وأكد أردوغان على المهمة التي تقع على عاتق رجال الأعمال في تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأشار أيضاً إلى أنّ توتر العلاقات مع روسيا قد أدى إلى تعثر أعمال مفاعل الطاقة النووية (مفاعل أق قويو النووية) الذي يتم إنشاؤه في مدينة مرسين، مؤكداً بوجوب عودة الأعمال في هذه المفاعل إلى سرعتها السابقة.