امتلاك العقارية
21-09-2016

خلال كلمةٍ ألقاها الرئيس التركي"رجب طيب أردوغان" ضمن اجتماعات الدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حالياً في نيويورك، صرّح الرئيس أردوغان "بأنّ بلاده بدأت بالمرحلة الأولى من تجنيس السوريين المقيمين داخل أراضيها، بعد قيامها بإجراء العديد من التعديلات وسن القوانين التي تخص منحهم إجازة للعمل في قطاعات مختلفة".

أردوغان تحدّث عن حجم النفقات التي وضعتها حكومته من أجل تلبية كافة الاحتياجات المعيشية للاجئين، مشيراً بأنها بلغت 12 مليار دولار أمريكي، بينما بلغت المساعدات التي تلقَّتها تركيا من الدول 512 مليون دولار فقط، ما يكشل 4% فقط من مجمل ما تمّ صرفه على الاجئين.

وتابع في هذا السياق قائلاً: "لا نريد أن نجعل المخيمات مصيراً محتّما للاجئين السوريين، فهناك قرابة 300 ألف من بين 3 مليون لاجئ يعيشون في المخيمات، والباقي يسكنون في المنازل ويعتمدون على أنفسهم لتأمين احتياجاتهم، ولكي يستطيعوا توفير حاجاتهم منحنا لهم إذن العمل وبدأنا بمرحلة تجنيسهم".

أردوغان دافع عن موقف بلاده من اللاجئين السوريين مجدّداً، من خلال تأكيده أكثر من مرة أن بلاده ليست نادمة نهائياً على منحهم فرصة العمل في البلاد، وأن القيادة في تركيا على علم ودراية تامة بالمخاطر و المشاكل الاجتماعية التي قد تنجم عن عملهم، وتحاول دائماً إيجاد أنجع الحلول لتجنبها والحيلولة دون تفاقمها.