امتلاك العقارية
09-08-2016

أفاد عدد من ممثلي شركات العقار الخليجية في تركيا، أنّ ثقتهم بالديمقراطية التركية والاقتصاد التركي ازدادت بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشل، وإنّ الأسواق التركية التي تتمتع بتقديم الفرص الاستثمارية الكبيرة أصبحت أكثر جذباً للمستثمرين الأجانب، وإنّهم يعملون على زيادة خططهم الاستثمارية في تركيا.

فقد أشار السيد عبد الحميد عبد الله الزامل رئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل العقارية، إنّ لشركتهم استثمارات كبيرة في القطاع العقاري التركي، إضافة إلى تدشينهم صندوق للاستثمار العقاري بقيمة 500 مليون دولار، مضيفاً: "إنّ ثقتنا بتركيا كاملة وسنستمر باستثماراتنا في تركيا، وأنا أؤمن بأنّ تركيا ستخرج من هذه الأحداث بشكل أقوى من ذي قبل، وأنّ تركيا الأكثر قوةً والأوسع فرصاً للاستثمار أصبحت أكثر جذباً بالنسبة لنا". كما أعرب الزامل عن حزنه العميق لما تعرضت له تركيا من محاولة انقلاب فاشلة.

وأضاف الزامل: "إنّنا نفكر بمراجعة خططنا الاستثمارية بشكل يتناسب مع تركيا النامية، وإنّ ردة فعل أصدقائنا وشركائنا منذ اليوم الأول، كانت متوجه نحو الإشارة إلى فرص استثمارية جديدة أكثر من الشعور بالقلق، إنّ مجوعتنا لديها شراكات مع مستثمرين أجانب، وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة عقدنا اجتماعات مع شركائنا الأجانب، حيث توصلنا إلى أنّ تركيا خرجت من هذه الأحداث وهي أكثر قوة".

ومن جانبه أفاد السيد محمد يلماز رئيس مجلس إدارة مجموعة كاثي (Cathey)، التي تمارس نشاطاتها الاستثمارية بالتعاون مع شركاء سعوديين، إنّ أفضل شيء يمكن أن نقدمه لتركيا هو الاستمرار في الأعمال والإنتاج بكل عزم وإصرار.

وأكد بكر ينر يلدرم رئيس شركة بي يا يا فينانس (BYY Finans)، المختصة في تقديم خدمات التكوين الاستثماري للمستثمرين الأجانب، إنّ دفاع الشعب التركي بشكل بطولي عن ديمقراطية البلاد، وموقف الرئيس رجب طيب أردوغان الحازم، كان له أهمية تاريخية كبرى، وأضاف يلدرم "إنّنا نشاهد عودة المناخ والبيئة الاستثمارية خلال فترة قصيرة أكثر حيويةً ونشاطاً من ذي قبل، وعلى الرغم من تأجيل بعض المستثمرين الأجانب الدخول إلى الأسواق التركية، إلا أنّنا بدأنا نرى عودتهم للاستثمار مرة ثانية".