امتلاك العقارية
20-09-2016

ما إن يمضي شهر إلا وتطالعنا مراكز الدراسات والإحصائيات العقارية في تركيا عن نتائج جديدة تبشّر باستمرار نمو الاستثمار العقاري في تركيا، آخر الأرقام ركّزت على الفترة الزمنية التي تلت محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في الخامس عشر من تموز/يوليو الفائت، ويمكن ملاحظة أن الكثير من المستثمرين والشركات الاستثمارية الأجنبية قد قدِمت إلى تركيا، بهدف البحث والتقصي من أجل إقامة استثمارات جديدة من جهة، ورفع استثماراتها الموجودة في البلاد من جهة أخرى، ومما يلفت الانتباه أنّ قسم كبير من هؤلاء المستثمرين هم مستثمرين خليجيين.

فبعد محاولة الانقلاب الفاشل أعلنت شركة الأبراج الإماراتية، والتي تعتبر من أهم الشركات الخليجية النشطة في الأسواق التركية، عن تدشين صندوق للاستثمار العقاري بقيمة 526 مليون دولار، وبعد أيام أعلن السيد "فادي عندور" رئيس مجلس إدارة "ومضة" عن تخصيص 500 مليون دولار بهدف الاستثمار في تركيا وباكستان، مؤكّداً أنّ القسم الأعظم من هذه المخصصات ستُخصَّص للاستثمار في تركيا ضمن القطاع التكنولوجي.

كما أعلن البروفيسور "عبد اللطيف المير "مدير شركة QT "القابضة القطرية" ذات النشاط الواسع في السوق التركية، لاسيّما السوق العقاري، أنهم سيستمرون في استثماراتهم في تركيا، مضيفاً بأنَّ شركته دخلت إلى الأسواق التركية بـــ 200 مليون دولار، وستستمر في استثماراتنا بالسرعة القصوى.

من جانبه أكد السيد "مصطفى قوجا" رئيس جمعية "رجال الأعمال الأناضول"، بأنّ المستثمرين الأجانب مستمرين في استثماراتهم في تركيا، مشيراً بأنَّ الفترة القصيرة القادمة ستشهد قيام شركتين كبيرتين، إحداهما في قطاع الطاقة والأخر في القطاع السياحي، من جهتها أعلنت شركة "غاز بروم" الروسية، التي تعتبر من أكبر شركات الطاقة في العالم، بأنّها ستقوم بزيادة سرعة أعمالها واستثماراتها في تركيا.

وكان السيد "رياض الخراشي" المدير العام لمجموعة "درة الإعمار السعودية"، الذي قدِم إلى تركيا ليلة الانقلاب الفاشل، قد أعرب عن رغبة شركته في تخصيص مبلغ 100 مليون للاستثمار في القطاع الفندقي في مدينة طرابزون.

 وأخيراً أعلنت مجموعة شركات "أرمادا الإمارتية"، إحدى أكبر المجموعات الخليجية الفعّالة عن رغبتها باستثمار مليار دولار في القطاع السياحي في منطقة البحر الأسود من تركيا.