امتلاك العقارية
28-09-2016

في لقاءٍ أجرته إحدى الصحف الإلكترونية المتخصصة في الأخبار العقارية مع السيد "خالد سونمز"الشريك الإداري لشركة الدار العقارية التي تتخذ من الكويت مقراً لها، أفاد الأخير بأنّ رؤوس الأموال المنتظرة في دول الخليج ستتدفق إلى تركيا عن طريق صناديق الاستثمار العقارية.

وقام السيد سونمز بإجراء تقييم للأسواق العقارية والاستثمارات الخليجية في القطاع العقاري التركي، موضحاً بأنّ شركته تقدّم باستمرار خدمات الاستشارة للمستثمرين الخليجيين، وأنّ هنالك الكثير من العوائل الخليجية والكويتية تملك استثمارات مُهمّة في تركيا، لاسيما في مطار إسطنبول وبورصة ويلو، مؤكداً بأنّ أكثر المستثمرين الخليجيين يفضلون الاستثمار في العقارات التي تجلب الإيرادات (الإيجارات).

المستثمرون الأجانب على ثقة تامة بالاقتصاد التركي

وأكد سونمز أنّ هناك اتصالات مكثّفة تجري حالياً مع المستثمرين الأجانب، مؤكداً عدم وجود أي وضع سلبي يدعو للقلق من فترة الانتظار التي يعيشها المستثمرون، مرجعاً السبب إلى حالة الطوارئ التي تشهدها البلاد والتي فرضتها محاولة الانقلاب العسكري الفاشل، لكن النتيجة هي الأهم، وهي الثقة العالية التي يبديها المستثمرون تجاه الاقتصاد التركي، مشدّداً بأنّ نظرتهم تجاهه أفضل بكثير من السابق.

أسباب تفضيل المستثمرين لتركيا عن غيرها من دول أوروبا

وتحدث سونمز عن الأسباب التي تدفع المستثمرين للتملّك في تركيا، فالبعض منهم يرغب بشراء العقارات لجمالية الحياة في المدن التركية، إضافةً لأن نسبة الإيرادات العالية للعقارات في تركيا تُشكّل حافزاً إيجابياً لهم، وضرب أمثلة عن العديد من المدن التي تمتلك جمالا وتاريخياً أمثال مقدونيا والبوسنة والهرسك والعديد من دول البلقان، لكنها ليست مدن عملاقة كمدينة إسطنبول، لذلك يُرجّح المستثمرون الأجانب الاستثمار في تركيا، وُيلاحظ أنّه خلال الفترة الأخيرة أخذت مدن منطقة البحر الأسود تتصدر في هذا المجال، لاسيّما وأنّ اهتمام المستثمرين السعوديين كبير جداً بهذه المنطقة، متوقّعاً أن يزداد اهتمام المستثمرين بها بشكل كبير خلال الفترة المقبلة.