امتلاك العقارية
05-04-2016

أفاد السيد حمد الهدفة الرئيس التنفيذي لـــ " مزايا قطر للتطوير العقاري" إحدى أهم وأكبر الشركات العقارية القطرية، بزيادة الفرص الاستثمارية في الأسواق العقارية التركية في السنوات الأخيرة، وأن أسعار العقارات في إسطنبول أرخص بكثير من العديد المدن الأوروبية الكبرى، مؤكداً أن كل من يستثمر في مدينة إسطنبول لاسيّما على المدى المتوسط والبعيد لا يمكن له أن يخسر أبداً، بل بالعكس لا بد أن يحقق أرباحاً، لكون إسطنبول لا مثيل لها. كما أوضح الهدفة بأن تركيا في نظره تعتبر من أكثر الأسواق مناسبة وضماناً وأنه يؤمن بذلك من صميم قلبه وأنه أخذ يحول أفكاره إلى أفعال بقيامه في الاستثمار في تركيا.

بعد اتفاقية التعاون الاستراتيجي المشترك التي عقدت بين مزايا قطر القطرية وكلوبال منقول التركية، حول صندوق الاستثمار العقاري المزمع إنشائه قريباً في تركيا والذي من المنتظر أن يصل حجمه إلى 250 مليون دولار، والذي سيساهم في زيادة اهتمام المستثمرين المحليين والأجانب في القطاع، تحدث السيد حمد الهدفة الرئيس التنفيذي لمزايا قطر لمراسل وكالة أنباء الأناضول قائلاً: "إن الأسواق التركية مهمة جداً بالنسبة للمستثمرين القطريين وأنّ القطريين لديهم اهتمام كبيراً بتركيا من الناحية الاقتصادية".

 وصف حمد الهدفة التطور الذي شهده القطاع العقاري التركي خلال السنوات العشرة الأخيرة بــــ "الرائع" مضيفاً: "نحن نؤمن بأن الفرص والإمكانيات في القطاع العقاري التركي ستستمر على المدى المتوسط والبعيد في المرحلة المقبلة، لذلك اتخذنا قراراً بالاستثمار في تركيا".

اهتمام إقليمي كبير في سوق العقار التركي

كما أشار الهدفة إلى أهمية انشاء صناديق الاستثمار العقاري في تركيا وطرحها بالأسواق، مؤكداً بأنهم قاموا باستثمار مبالغ كبيرة في هذا المجال، وأنه يؤمن بأنه سيحقق أرباحاً من هذا الاستثمار.

وقال: "اضافة إلى التعاون الاستراتيجي الكلي بين تركيا وقطر، إذا ما أخذنا الاهتمام الإقليمي الكبير بسوق العقار التركي، فإن هذا الصندوق العقاري سيجذب اهتمام الكثير من المستثمرين أفراد ومؤسسات في المنطقة".

ومن جانبه أفاد السيد أرول جوكر رئيس مجلس إدارة كلوبال منقول، بأنه خلال السنوات الماضية لم يتم إقامة جسر يربط الأسواق العقارية التركية بالأسواق المالية الموجودة في العالم، وأضاف قائلاً: "إننا تأخرنا في التعريف والترويج عن الفرص الاستثمارية الكبيرة والكثيرة المتواجدة في بلاد المستثمرين الأجانب، وأن هذا الترويج والتعريف بدأ حديثاً". كما تطرق جوكر إلى أهمية صناديق الاستثمار العقارية مؤكداً بأن أهم ما كان يلزم القطاع العقاري التركي هو صناديق الاستثمار العقاري، وأنهم الآن ينتظرون الموافقة من الجهات المعنية على إنشاء أول صندوق استثمار عقاري بالتعاون مع مزايا قطر، وأضاف أن دخول مزايا قطر إلى الأسواق التركية تطور مهم جداً لما تمتلكه من تأثير كبير في توجيه رؤوس الأموال الخليجية.

كما أضاف أنه يتمنى أن تتدفق صناديق الاستثمار العقارية الدولية إلى البلاد عبر قنوات سليمة، فهي الطريقة السليمة التي تساهم في تدفق رؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد، فهناك اهتمام كبير من الكثير من المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال في الخليج العربي وأوروبا وأمريكا وآسيا، حيث يرغبون بدخول الأسواق التركية، لكن الكثير من هؤلاء المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال لم يجدوا بعد الطرق المناسبة للدخول إلى الأسواق التركية، فالكثير منهم ينتظر ويراقب الأسواق بفارغ الصبر، نعتقد بأنه حان الوقت لفتح الطرق والقنوات اللازمة أمام هؤلاء المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال لتسهيل دخولهم إلى الأسواق التركية.

إن اتفاقية التعاون الاستراتيجي المشترك الموقعة بين الطرفين والتي تحمل صفة أول صندوق استثماري عقاري دولي في تركيا، ستوفر للمستثمرين الخليجيين إمكانية الاستثمار في القطاع العقاري التركي عبر قنوات موثقة.