امتلاك العقارية
04-07-2016

تعمل الحكومة التركية على اتخاذ إجراءات من شأنها جذب الكثير من المستثمرين وأصحاب الرؤوس الأموال الأجانب، ممن يبحثون عن ميناء أمن من أجل تحقيق استثماراتهم بدون أيّ مشاكل، ففي حديث أجراه السيد نور الدين جانقلي نائب رئيس الوزراء التركي للشؤون الاقتصادية مع صحيفة صباح التركية، تطرق خلالها إلى المسائل الاقتصادية المختلفة والإجراءات التي ستتبعها الحكومة من أجل جذب أكبر عدد ممكن من المستثمرين الأجانب ورؤوس الأموال الأجنبية لتركيا، ومن هذه المسائل:

تأمين أصحاب رؤوس الأموال:

إن من أهم ما يشغل أصحاب رؤوس الأموال هو سهولة وإمكانية الخروج من البلد الذي يدخلون إليه كمستثمرين، ونحن نقول يجب أن يشعر المستثمر بالأمان في تركيا، حيث سيكون بمطلق الحرية فإذا أراد الخروج من تركيا يستطيع أن يحول أمواله إلى عملات صعبة والخروج من البلاد في أيّ وقت يشاء، فليس هنالك أيّ مشكلة في تنقل رؤوس الأموال في تركيا، وسنسهل دخول وخروج رؤوس الأموال إلى البلاد ولن يكون هنالك تكاليف إضافية في تنقل رأس المال.

رأس المال يبحث عن عنوان:

هنالك مصدر مالي مهم يحاول أن يحدد لنفسه اتجاه، لاسيّما رؤوس الأموال الخليجية التي تحاول التقليل من الخطورة، فهم يبحثون عن سلة جديدة لرفع الخطر عن أموالهم، كما أنهم ينظرون إلى تركيا على أنها البلد المناسب والميناء الآمن في هذا المضمار.

حزمة إصلاحية واسعة:

نحن الآن على وشك الانتهاء من وضع حزمة إصلاحية واسعة تقضي على مشاكل المستثمرين المالية والإدارية، وبعد الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة عليها سيتم تقديمها للبرلمان. وتتضمن الحزمة كل ما يطلبه المستثمرون، ومن ضمنهم المستثمرين الأجانب، والمنتجين من التعديلات والقوانين اللازمة بهدف تحسين البيئة الاستثمارية ورفع العوائق التي تواجههم.

تعميق الأسواق المالية:

نحن في صدد وضع قوانين وتعديلات من أجل تعميق الأسواق المالية، نحاول من خلالها رفع العوائق التي تحول دون انتشار منتجات التمويل الإسلامي، التي تساهم بشكل كبير في جذب رؤوس الأموال الإسلامية إلى تركيا.

قوانين خاصة للمستثمرين الأجانب المشتريين للعقار ات في تركيا:

سيتم إصدار قانون جديد لترتيب التشريعات التي تخص المستثمرين الأجانب المشترين للعقار في تركيا، حيث سيتم منح الإقامة والجنسية للمستثمر الذي يقوم بشراء عقار فوق سعر محدد، تحت قانون جذب العناصر المؤهلة إلى البلاد، وسيكون مجلس الوزراء الجهة المؤهلة في النظر إلى مقدار الحد الأدنى للاستثمار خلال فترة التجنس، الآن يتم تدقيق النماذج الموجودة والمطبقة في العالم، وسيتم تنقيحها حسب التطورات الحاصلة في الأسواق، فهنالك طلبات كثيرة للحصول على الجنسية التركية، هذه الطلبات قادمة من الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول البلقان، فهم يريد الاستثمار والعيش في تركيا.