امتلاك العقارية
11-10-2016

بمشاركة دولية واسعة ضمّت أكثر من 10 آلاف خبير من 85 بلداً، بينهم 250 وزيراً وصانع قرار في مجال الطاقة، انطلقت من العاصمة التركية إسطنبول أعمال الدورة الـ 23 لمؤتمر الطاقة العالمي، والتي تستمر أعمالها لغاية الـ 13 من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وخلال كلمةٍ ألقاها وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركية، "بيرات البيرك" تحدّث عن الآمال المعقودة على هذا المؤتمر لإيجاد حلول مستدامة وطويلة الأجل لتحديات الطاقة حول العالم، مضيفاً بأنّ تركيا أصبحت شريكاً موثوقاً في مجال الطاقة بالمنطقة، بفضل المشاريع الهامّة التي جرى تنفيذها.

وأكد البيرق على أهمية المؤتمر من ناحية تأسيس مستقبل عادل للطاقة العالمية، بمشاركة جميع البلدان المعنية، بهدف إيجاد حلول شاملة لجميع القضايا في ظل ما تشهده المرحلة الراهنة من تغييرات كبيرة في هذا القطاع.

تركيا شريك أساسي في قطاع الطاقة

وتطرّق البيرك إلى دبلوماسية الطاقة التي تنتهجها تركيا، والتي تهدف بالأساس إلى إرساء دعائم السلام والاستقرار، قائلاً: "تركيا كانت وما تزال شريكاً في قطاع الطاقة، إنها شريك مهم يتربع على منطقة قريبة من مصادر الطاقة في الشرق الأوسط وأوراسيا".

ومن المقرر أن يشارك الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، في أعمال المؤتمر العالمي، حيث سيعقد خلاله اجتماعاً مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، ومن المنتظر أن يتخلّله توقيع اتفاقية بين الحكومتين بخصوص مشروع "السيل التركي" لنقل الغاز.