امتلاك العقارية
10-07-2016

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه بن علي يلدرم بمشاركة رئيس الوزراء الألباني، جسر معبر الخليج (جسر عثمان غازي)، وذلك يوم الخميس المصادف 30 حزيران 2016، وحضر مراسيم الافتتاح عدد كبير من الوزراء والمسؤولين وأعضاء مجلس النواب، ويعد الجسر الذي يعتبر النقطة الأولى  والرئيسية من مشروع طريق كبزه – أزمير السريع، الذي سيساهم في تخفيض المسافة بين مدينتي إسطنبول وأزمير من 9 ساعات إلى 3.5 ساعة، رابع أطول جسر معلق في العالم، وكانت أعمال الإنشاء في الجسر المذكور قد أستمرت حوالي 39 شهراً، حيث تم وضع الحجر الأساس للجسر في مراسيم أقيمت في مدينة يلوا بتاريخ 30 أذار/ مارت 2013، ولقد ساهم في إنشاء الجسر الذي يبلغ طوله 2682 متراً وعرضه 36 متراً وارتفاع أبراجه 252 متر، حوالي 8 آلاف عامل ومهندس ومتخصص، ويعتبر الجسر من ضمن الجسور التي لم تشكل ضرراً على الطبيعة، حيث تم إنشاؤه بشكل قوس لينحني جانباً عن بحيرة الهرسك الواقعة في الخليج المذكور والتي يعيش فيها أنواع مختلفة من الطيور.

يعتبر جسر عثمان غازي أهم نقطة في مشروع طريق كبزه – أورهان غازي – أزمير السريع، يبلغ مجموع تكاليفه 9 مليار دولار، وبفضل هذا الجسر انخفضت المسافة بين طرفي الخليج إلى 6 دقائق، بعد أن كانت تبلغ أكثر من ساعتين على طريق الالتفاف حول الخليج للوصول إلى الطرف المقابل، ومن المنتظر أن يعمل الجسر المذكور على تسهيل وتخفيف المواصلات، لاسيّما في مناطق كبزه وديلوفا الصناعية التابعة لمدينة أزميت، كما بدأ مع إنشاء الجسر مشاريع عديدة لإنشاء مناطق صناعية جديدة في منطقة يلوا حول الجسر المذكور، كما ساهم الجسر المذكور في رفع قيمة الأراضي والعقارات في المنطقة، حيث لوحظ ارتفاع أسعار العقارات والأراضي في المناطق الواقعة حول الجسر وعلى الطريق المذكور بشكل كبير وصل في بعض المناطق إلى 400%.