امتلاك العقارية
06-07-2016

اهتزت الأسواق العالمية بنتائج تصويت البركسيت حول بقاء أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، والذي أظهرت نتيجته خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، يتابع الممثلون والخبراء عن الأسواق العقارية التركية هذه التطورات عن قرب، ويتوقعون أن تنعكس نتيجة التصويت الذي هزّ الأسواق المالية على القطاع العقاري بشكل إيجابي، وأنّ أعداد المستثمرين الأجانب القادمين إلى تركيا سيزداد بشكل كبير، لا سيّما المستثمرين العرب.

أفاد السيد أوزن قوزو عضو مجلس إدارة مجموعة قوزو أن التموجات التي تشهدها الأسواق المالية، ستدفع أصحاب الأموال إلى استثمار أموالهم في القطاع العقاري الأكثر ربحاً والأقل خطورةً في مثل هذه التطورات، وأضاف أن نتائج البركسيت لن تنعكس سلباً على الاقتصاد التركي وإنما ستنعكس بشكل إيجابي، حيث ستمنح الفرصة لتوجّه المستثمرين الأجانب إلى تركيا.

ومن جانبه أفاد السيد إينانج قابادايي رئيس مجلس إدارة إيجة يابي أنّ التطورات التي يشهدها الاتحاد الأوربي ستقدم فرص مهمة للقطاع العقاري التركي، وأضاف قائلاً: "إنّ تركيا ستشهد زيادة ملحوظة في الاستثمارات الخليجية بعد هذه التطورات، حيث أنّ المستثمرين الأجانب يقيسون مدينة إسطنبول مع العواصم الأوربية، وأنّ هذه النتائج ستقدم فرص مهمة لمدينة إسطنبول من حيث الاستثمارات الأجنبية".

كما أفاد السيد جنك أشجي أوغلو عضو مجلس إدارة أشجي أوغلو "لابدّ وأن تكون للتطورات السلبية التي يشهدها الاقتصاد الأوربي انعكاساً وتأثيراً على الاقتصاد التركي، إلا أنّ هذه التطورات السلبية لن تنعكس على القطاع العقاري، وإنّما بالعكس سيتأثر القطاع العقاري بشكل إيجابي".

وكانت بعض الصحف قد أشارت نقلاً عن مصادر استثمارية في لندن إلى إحجام المستثمرين الخليجين، الذين يعدون من أهم مستثمري العقارات في بريطانيا، عن شراء العقارات خوفاً من تراجع الأسعار في حالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، ففي تقرير نشرته شبكة سي إن إن موني حول الاستثمارات العربية في الأسواق العقارية البريطانية، أشار إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي سيضر بشكل كبير باستثمارات العرب هناك الذين يستثمرون بقوة في تلك السوق.