امتلاك العقارية
03-07-2016

كثرت الأقاويل عن التضخيم (البالون) في أسعار العقارات في المدن التركية، لاسيّما مع ارتفاع الأسعار الذي يشهده القطاع العقاري في السنوات الأخيرة، ففي أحد التقارير الذي نشرته شركة جوشمان أند ويكفيلد (Cushman And Wakefield) للاستشارات العقارية الدولية، حاولت الإجابة على هذه الأقاويل من خلال تحليل الأسواق العقارية التركية مستندةً إلى معطيات صندوق النقد الدولي ومنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، حيث تناول التقرير أسباب ارتفاع أسعار العقارات في المدن التركية.

التحول الحضري يرفع من أسعار العقارات والإيجارات

فقد أظهر التقرير المذكور أن من الأسباب الرئيسية في ارتفاع أسعار العقارات هو زيادة طلبات المستثمرين على الوحدات السكنية المستعملة التي تقع ضمن المناطق المشمولة بمشاريع التحول الحضري، حيث يتم تجديدها مما يساهم في رفع قيمتها وزيادة سعرها، كذلك حسب التقرير أن أصحاب العقارات المشمولة بمشاريع التحول الحضري، يضطرون إلى إخلاء عقاراتهم خلال فترة التجديد، والبحث عن أماكن إقامة مؤقتة لحين الانتهاء من تجديد العقار، فيقوم أغلبهم بتأجير العقارات القريبة من عقاراتهم، يؤدي ذلك إلى ارتفاع الإيجارات في المناطق التي تشهد مشاريع التحول الحضري.

تركيا تحتل المرتبة السادسة في ارتفاع أسعار العقارات

حسب معطيات صندوق النقد الدولي أن تركيا تحتل المرتبة السادسة من بين أكثر الدول ارتفاعاً في أسعار العقارات في عام 2015، وحسب المعطيات تأتي في مقدمة قائمة الدول الأكثر ارتفاعاً للأسعار كل من قطر ونيوزيلاند وهونغ كونغ، بينما تشهد كل من روسيا والإمارات العربية المتحدة وأوكرانيا انخفاضاً في الأسعار تصل في بعضها إلى 30%، وحسب المعطيات المذكورة فإن أكثر المدن التركية ارتفاعاً في أسعار العقارات كانت إسطنبول وأضنة ويلوا وأنطاليا، أما فيما يخص أكثر المناطق ارتفاعاً في الأسعار في مدينة إسطنبول، فعند تقييم الأسعار اعتباراً منذ عام 2012 إلى يومنا هذا يلاحظ أن أسعار العقارات ارتفعت بنسبة تزيد عن 100% في جميع مناطق إسطنبول، وكان تسلسل المناطق الأكثر ارتفاعاً للأسعار في المدينة بالشكل التالي: قاضي كوي وسارى ير وزيتون بورنو ومالتبة وفاتح وباشاك شهير، كما ويلاحظ أن مشاريع التحول الحضري تلعب دوراً مهما في ارتفاع أسعار العقارات في المناطق المذكورة.